خلال لقائه معدنين احتجزتهم السلطات المصرية واطلقت سراحهم

وعد وزير المعادن د. احمد محمد محمد الصادق الكاروري بحل قضية المعدنين التقليدين الذين اعتدت عليهم  القوات المصرية بوادي العلاقي بولاية البحر الاحمر وقامت بترحليهم لمصر وسجنهم ومصادرة ممتلكاتهم ، لتقوم باطلاق سراح بعضهم لاحقا  فيما رفضت ارجاع ممتلكاتهم  واكد الوزير خلال لقائه  بعض ممثلي المعدنين بمنطقة وادي العلاقي يوم الاثنين اكد ان وزارته  ستبذل كل ما في وسعها لاطلاق سراح المعدنين المحتجزين  بالتنسيق مع وزارة الخارجية ،

ووصف الوزير التعدي على المعدنين التقليدين داخل الحدود السودانية بالمشكلة الكبيرة وتابع " هذا الامر فيه تعدي على  مواطنين سودانيين ابرياء وعلى الحدود وهو امر مرفوض واردف  قائلا "سيكون لنا تحرك بالتنسيق مع وزارة الخارجية لحل القضية ، وكشف الوزير انهم سيقومون بتامين المعدنين السودانيين العاملين بالمنطقة بواسطة شرطة وامن المعادن .
من جهتهم سرد بعض المعدنين الذين احتجزتهم السلطات المصرية  قصة القبض عليهم داخل الحدود السودانية وترحليهم لمصر وسجنهم الى جانب مصادرة ممتلكاتهم وكشف ممثلي المعدنين ان عدد المعدنين الذين جرى احتجازهم بلغ عددهم (45) معدنا سودانيا تم القبض عليهم من (3) مواقع بوادي العلاقي بولاية البحر الاحمر، مشيرين الى امتلاكهم لتصديق صادر من وزارة المعادن السودانية بالعمل في الموقع المعني،وطالب ممثلي المعدنين بضرورة اطلاق سراح المعدنين المحتجزين بمصر والذين لم يطلق سراحهم حتى  الان الى جانب استرداد ممتلكاتهم المصادرة.

تابعونا على