عقب اجتماع مجلس التنسيق القومي

كشف وزير المعادن د. احمد محمد محمد الصادق الكاروري عن اخضاع الرؤية الخاصة بالتحصيل العيني بدلا عن التحصيل النقدي للعوائد الجليلة التى تؤخذ من قطاع التعدين التقليدي لمزيد من الدراسة بمشاركة الجهات ذات الصلة ومن ثم الاتفاق على ما يمكن ان يطور ويقدم نموذج جيد في هذه المرحلة بالنسبة لعملية التحصيل.

واكد الوزير في تصريحات صحفية عقب اجتماع مجلس التنسيق القومي الذي انعقد بوزارة المعادن اليوم (الاثنين) بحضور الوزراء المختصين بملف التعدين بولايات السودان المختلفة ، اكد ان المجلس أمن على أهمية تقنين وتنظيم التعدين التقليدي الذى وصل الى مراحل متقدمة من التقنين والتنظيم بلغت نسبتها اكثر من 80% ،لافتا الى دعم وزارته لكل هذه الخطوات التى تهدف لاكمال تنظيم وتقنين التعدين التقليدي ، تعظيما لفوائده وتقليلا لسلبياته ، مشيرا في الوقت ذاته الى وضع وزارته لضوابط للتعدين التقليدي خاصة بالاعماق المسموح بها في الحفر الى جانب الاليات المستخدمة في ذلك بالاضافة الى الضوابط الخاصة بالبيئية والمسؤولية المجتمعية التى قال انها لها دور كبير في تقديم الخدمات والتنمية للمجتمعات المحلية ، قاطعا بان مشاريع المسؤولية تسير وفق ماهو مرسوم لها حيث تم تكوين مجالس لها على مستوى المركز والولايات والمحليات ليساهم التعدين في تطوير المجتمعات من خلال تقديم خدمات كثيرة في مجال الصحة والتعليم والطرق وغيرها من الخدمات ، لافتا الى ان تلك الخطوات ستكتمل بالاتفاق مع الشركات سواءا كانت منتجة او مازالت في مرحلة الاستكشاف بالاتفاق على برنامج زمنى محدد للمشروعات ذات الاولوية والتى يتم الاتفاق عليها بين المركز والولايات والمحليات وببرنامج زمني محدد.
من جهتهم امن الوزراء المختصين بالتعدين على ضرورة المضي قدما في نهج الوزارة الخاص بتقنيين وتنظيم التعدين التقليدي تعظيما للايجابيات وتلافيا للسلبيات التى صاحبت هذا النشاط .

تابعونا على