وقف وزير المعادن الدكتور أحمد محمد محمد صادق الكاروري علي أوضاع التعدين بولايتي غرب وجنوب دارفور وذلك خلال زيارة قام بها امس الإثنين برفقة رئيس لجنة الطاقة والتعدين بالمجلس الوطني وعدد من المهندسين الجيولوجين بجانب الأجهزة الأمنية والشرطية وعدد من رؤساء التحرير والصحفيين ، حيث بدأ الوزير والوفد المرافق له زيارتهم بولاية غرب دارفور، وبحث الوفد مع حكومة الولاية كافة الاوضاع المتعلقة بقطاع التعدين ،

و افتتح وزير المعادن المكتب الإقليمي التابع لوزارة المعادن بولاية غرب دارفور، ومن ثم التقي الوفد حكومة ولاية جنوب دارفور وتطرق اللقاء الي قضايا التعدين بالولاية حيث تم الاتفاق علي حل الإشكاليات التي تواجه القطاع. وقال الكاروري في تصريح صحفي ان زيارة ولايتي جنوب وغرب دارفور تأتي إستشرافا لمرحلة جديدة بحدثين هامين نهاية التمرد في ولايات دارفور ونجاح الحوار الوطني ومخرجاته التي حققت إجماعا من معظم القوة السياسية وبهذا تكون ولايات دارفور قد دخلت بالفعل في مرحلة الانتاج وكان لابد من عمل مؤسس لوزارة المعادن بولايات دارفور وأوضح أن الزيارة قد سبقها قدوم بعثة جيولوجية من الهيئة العامة للابحاث الجيولوجية لتحديد مواقع التعدين بولايات دارفور ، وأضاف أنه تم استعراض الخرط الجيولوجية للولايتين والتفاكر والاتفاق مع حكومة الولايتين حول بداية الاستثمار في مجال التعدين والترويج له للتمكن من استخراج المعادن الموجودة حتي تعم بالفائدة علي الولايتين، بجانب الوقوف علي تشكيل مجالس لتنسيق التعدين التقليدي .

تابعونا على